عربي
لقد تم تشكيل الثنائي دينا الخطيب واولي كاميرون معاً في برنامج الاقامة الشتوي، حيث سيقومان على مدار أربعة أسابيع بإنشاء عمل فني تعاوني افتراضيًا من محل إقامتهما في لندن ودبي وسوف يصدر نتاج التعاون الفني في نهاية فبراير.

دينا الخطيب هي مصممة وسائط متعددة وتقيم في دبي. تستكشف دينا من خلال عملية بحثية مكثفة طرقًا مختلفة يمكن من خلالها دمج أشكال متعددة الوسائط، محتظنةً طبيعة عملها المتغيرة باستمرار. انضمت دينا إلى فريق البحث ببرنامج الأجنحة الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة في بينالي البندقية 2020-2021 ، وشاركت أيضاً في فريق تنظيم تجمع الشباب بمركز جميل للفنون في عام 2020.

وتقول دينا «أنا متحمسة لرؤية العمل الذي يأتي من تعاون وثيق مع شخص غريب، وخاصة شخص قد تأثر بتجربة ثقافية مختلفة، والآن بعد أن قمنا بالتكيف وإعادة التكيف مع وسائل الاتصال الجديدة المتطورة، فأنا مهتمة بشكل خاص برؤية كيف ستعلم ممارساتنا المختلفة بعضنا البعض من خلال التعاون الفني».

أولي كاميرون (Ollie Cameron) هو خريج قسم الرسم من لندن وحصل مؤخرًا على جائزة (Student Visual Journalist) من بي بي سي لهذا العام. يهتم أولي من خلال عمله بتجارب استخدام الرسم لتوثيق العالم من حولنا، وهو ينجذب على وجه الخصوص إلى الطرق التي يمكن للفن من خلالها تصوير الموضوعات غير الملموسة إلى حد ما. وسواء كان ذلك من خلال محاولة رسم وجود الإشعاع، أو توثيق جراحة الأورام، أو توضيح خوارزمية أو محاولة التقاط الشعور بالمراقبة، فإن التحدي المتمثل في تخيل قصص منتشرة وغير مرئية في العالم هو ما يجده مثيرًا.

يعمل أولي حاليًا كمصمم ومؤلف للقصة المصورة لمشروع داستان، حيث تجمع هذه المبادرة بين لاجئي التقسيم في عام 1947 مع منازل طفولتهم وذكرياتهم باستخدام الواقع الافتراضي، وبعد تلقي مزيد من التمويل من ناشيونال جيوجرافيك والمجلس الثقافي البريطاني، يعمل الآن على توسيع المشروع إلى فيلم وثائقي تفاعلي بنسبة 360 درجة حول التقسيم وسلسلة من الرسوم المتحركة القصيرة.

ويقول أولي «لقد كان من الصعب علي أنا والفنانين الآخرين التعاون خلال الجائحة، لذلك توفر هذه الإقامة نافذة رائعة لإعادة الاتصال بالاشخاص، حيث ان هذه الإقامة الرقمية ليست مجرد بديل للتعاون وجهاً لوجه، ولكن بدلاً من ذلك، هي عبارة عن منصة جديدة ومثيرة لاستكشاف الطرق الشيقة والغريبة في كثير من الأحيان التي يمكننا من خلالها المشاركة في الفن والأفكار، حتى عندما تفصلنا آلاف الأميال».

Paired together for the Connect ME Winter Residency are Dina Khatib and Ollie Cameron. Over four weeks, they will be creating a collaborative artwork virtually from their homes in London and Dubai. The work will be released at the end of February.

Dina Khatib is a Multimedia Designer based in Dubai. Through a research-intensive process, she explores various ways through which different forms of media can be integrated, and embraces the constantly shifting nature of her practice. Dina joined the UAE National Pavilions research team for the 2020-2021 Venice Biennale, and has also participated in Jameel Arts Centre’s Youth assembly curatorial team in 2020.

“I am excited to see the work that comes out of a close collaboration with a stranger, especially one who has been influenced by a different cultural experience. Now that we are adapting and re-adapting to new evolving means of communication, I am particularly interested in seeing how our different practices will inform each other through a hands-on collaboration.”

– Dina Khatib

Ollie Cameron is an Illustration graduate from London and was recently awarded BBC Student Visual Journalist of the year. In his work he experiments with how illustration can be used to document the world around us. In particular, he is drawn to the ways art can visualise topics that are somewhat intangible. Whether that is trying to draw the presence of radiation, document a tumor surgery, illustrate an algorithm or try and capture the feeling of being watched, it is the challenge of visualizing pervasive but unseen stories in the world that he finds exciting.  

He is currently the designer and story boarder for Project Dastaan. The initiative reunites 1947 Partition refugees with their childhood homes and memories using virtual reality. After receiving further funding from the National Geographic and the British Council, he is now working to expand the project into an interactive 360° feature documentary about Partition and a series of animated shorts.

“It has been hard for myself and other artists to collaborate throughout the global pandemic, so this residency provides an amazing window to re-connect with people. The digital residency is not just a replacement for the face-to-face Making Marks exchange but instead is an exciting new platform to explore the interesting and often bizarre ways that we can continue to share art and ideas, even when thousands of miles apart.”

– Ollie Cameron

RELATED PROJECTS

SHARE THIS PAGE